مع استمرار سعي قطاع إدارة الضيافة في البحث عن سَبل مُبتكرة وجديدة، فمن الطبيعي أن تلقى أي فرصة للتقارب مع أبطال ونجوم الألعاب الرياضية وبناء علاقات شخصية معهم رواجًا وإقبالًا استثنائيّا.

ولكن في ظل مباراة تقام بين مجموعتين من اللاعبين المُحترفين، ممن تخضع كل تحركاتهم لتنظيم ورقابة صارمة و دقيقة لتجنّب تشتيت انتباههم، هل بالإمكان تحقيق ذلك؟

نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، الحاصل على بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لثلاث مرات، أراد أن يكون "أول" فريق في عالم كرة القدم يحقق ذلك، وفي وقت مناسب لبدء موسم 2017، فقام بطرح ما يسمى نفق اللاعبين المبتكر الذي يوفر خدمات ضيافة متميّزة لأشهر نجوم اللعبة.

وقد استلهم هذه الفكرة من الجانب الآخر للمحيط الأطلنطي، من فريق دالاس كاوبويز المُشارك في الدوري الوطني لكرة القدم على وجه التحديد، بصفته الحاصل على أغلى امتياز رياضي في العالم وفقَا لتصنيف فوربس، وفريق مينيسوتا فايكنج.

حيث يتميز هذان الفريقان بما يقدمانه من فرص ضيافة حصرية تتخطى حدود غرف تغيير الملابس، التي تُعد أكثر المناطق المعزولة والمؤمنة داخل الملعب.

وأصبح من الممكن حاليًا أن يستمتع مشجعو دالاس كاوبويز في ملعب Miller Lite ومشجعو فايكنج في ملعب Delta Sky360 بخدمات الضيافة الفريدة المقدمة إليهم قبل المباريات، ومشاهدة فريقهم واستقباله بفرق التشجيع والأعلام وهم يدخلون أرض الملعب.

ثم ينتقل هؤلاء المشجعون إلى مقاعدهم المُخصصة لهم بالقرب من أرضية الملعب للاستمتاع بمشاهدة المباراة.

حيث تمنح لحظة خروج اللاعبين من غرفة تغيير الملابس لك الفرصة لتستمتع بهذه اللحظة المُميزة جداً، حيث ستصبح ذكرى جميلة وحدث يمكن نشره على مواقع التواصل الاجتماعي للتباهي أمام العائلة والأصدقاء بمدى قربك من نجومك المفضلين مباشرة قبل انطلاق المباراة.

وقد أبدى نادي مانشستر سيتي لكرة القدم اهتمامًا بالغًا بفكرة فريق Cowboys، ولكنه أدخل عليه بعض التغييرات بما يتناسب مع ذوق الجمهور الأوروبي العاشق لكرة القدم.

ونتيجة لذلك، لا داعي للقلق من قبل مشجعي الفريق الذين حجزوا أماكنهم  في نفق اللاعبين، في Colin Bell Stand ستاد الإتحاد التابع لفريق مانشستر سيتي بشأن موعد خروج اللاعبين من النفق، لأنه بفضل هذه الفكرة الجديدة في عالم إدارة الضيافة ، سيكونون هناك بالفعل.

وصرّح السيد Omar Berrada، مُدير العمليات في نادي مانشستر سيتي لكرة القدم قائلاً "يمكن لضيوفنا أن يتوقعوا يوماً حافل مليء بالأحداث الممتعة و المثيرة التي لن تُنسى – ولا نظير لها في عالم كرة القدم".

تبدأ هذه التجربة الفريدة قبل بدء المباراة بفترة، حيث سيتمكن الضيوف من إلقاء "التحيّة" يداً بيد مع اللاعبين وهم يسيرون عبر منطقة نفق اللاعبين إلى غرفة تغيير الملابس.

من خلال وجودهم على بعد عدة خطوات عن لاعبيهم المفضلين، ولا يفصلهم عنهم عند عودتهم من غرفة تغيير الملابس و اصطفافهم للسير عبر نفق الملعب سوى جدار زجاجي على امتداد ممر النفق، ليكون هذا من أهم الميزات الاستثنائية للتسويق لهذه الفرصة في مجال إدارة الضيافة.

يتيح الزجاج الشفاف من جانب واحد فقط للضيوف فرصة الاستمتاع بمشاهدة اللاعبين دون أن يتسبب ذلك في تشتيت تركيز اللاعبين، ليُعايش الضيوف لحظات الترقب والتوتر الأخيرة لكل لاعب وكيفية تعامله معها قبل التوجه مباشرة إلى أرضية الملعب.

وقد صرّح السيد Dominic Curran، نائب الرئيس التنفيذي لشركة Lagardère Plus في نيويورك، قائلًا بأن الاقتراب قدر الإمكان من النجوم هو الأساس الذي قام عليه هذا النوع من تجربة الضيافة التي تؤتي ثمارها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

"مع استمرار تقدم الأمور في مسارها الحالي، سيستطيع العملاء الاقتراب أكثر فأكثر من نجومهم المفضلين، ليصبح من الطبيعي شراء مكان على مقرُبة من الفريق، أو من المسرح لإحدى حفلات المُغنية Lady Gaga مثلاً!
"وقد استطاع فريق Dallas Cowboys تحويل ملعبهم بالكامل إلى تجربة تحاكي زيارة فندق خمس نجوم، وهو ما جعل من علامتهم التجارية واحدة من أقوى الأسماء في عالم الرياضة. لقد كان لهم السبق في الارتقاء بتجربة الضيافة إلى مستويات جديدة كليًا."
Dominic Curran, Lagardère Plus executive vice president

لدى الناس رغبة دائمة ومُلحّة في تجربة الأمور الخاصة والجديدة، وهذا هو الأساس النفسي الذي يقوم عليه سوق الضيافة، وقد شهد الطلب عليه نموًا متزايدًا، ليحقق عائدات تتجاوز ما يمكن أن نسميه "تجربة" للعديد من الأسباب.

ففي دراسة بحثية أجريت عام 2014 في دورية علم نفس المستهلك Consumer Psychology، استنتج Thomas Gilovich، أستاذ علم النفس في جامعة Cornell وزملاؤه في الدراسة  Amit Kumar وLily Jampol، أن: "عملية شراء "تجربة" تعطي شعوراً  أكبر بالرضا والسعادة، وذلك للأسباب التالية:

1) عملية شراء "تجربة" أنجح في تحسين العلاقات الاجتماعية بصورة أوضح وأكثر فعالية مقارنة بالسلع المادية.

2) تشكل جزءًا أكبر من هوية الشخص؛ وكذلك

3) تخضع لتقييم خاص بناءً على سماتها الخاصة، وتلقى قدرًا أقل من المقارنات الاجتماعية مقارنة بالمشتريات المادية."

وتلبي "تجربة" نفق اللاعبين جميع تلك المتطلبات: ففضلًا عن إقتراب العملاء من مكان الحدث، فإن لمسة إضافية من المتعة بما يوفره من بار ومطعم لتقديم وجبات عشاء فاخرة مكونة من خمسة أصناف، وقائمة منوعة من النبيذ والمشروبات الروحية الفاخرة تُفضي على هذه التجربة المزيد من التميز.

ولرفع قيمة العرض أكثر وأكثر، سيحصل ضيوف نفق اللاعبين على نظرة تفصيلية على الجوانب الفنية لكل مباراة بفضل المقابلات المباشرة مع الفريق الفني لنادي مانشستر سيتي قبل المباراة، حيث يشرحون اختيارات المدرب Pep Guardiola للفريق.

بعد استمتاع الضيوف بمشاهدة لاعبي الفريقين وهم يتجهون إلى أرضية الملعب، يمكنهم العودة سيرًا عبر النفق المُخصص لهم إلى مقاعدهم المريحة والمدفّأة بالقرب من أرضية الملعب، والبالغ عددها 264 مقعدًا. تضمن منافذ USB الموجودة بالمقاعد إمكانية تحميل الصور ومقاطع الفيديو بأسهل طريقة ممكنة وأسرعها.

وبعد إنتهاء المُباراة، يعود الضيوف مرة أخرى إلى نفق اللاعبين ليستمتعوا بفرصة مشاهدة المدير الفني واللاعبين مباشرة حال تواجدهم في قاعة المقابلات الإعلامية حيث يفصلهم عنهم لوح زجاجي فقط.

سبق وأن عمل السيد Omar Berrada مع العديد من عمالقة كرة القدم الأوروبية من بينهم نادي برشلونة، ويفتخر حقًا بما حققه نفق اللاعبين من نجاح مُبهر جعل من نادي مانشستر سيتي رمزًا رائدًا لخدمات الضيافة في مباريات كرة القدم حول العالم.

يقول: "إنها بحق تجربة إبداعية وساحرة ستغير طريقة مشاهدة الناس لكرة القدم. في نفق اللاعبين ما يلبي تطلعات الجميع – سواء الراغبون في الاطلاع على الجانب الفني للمباراة من الطاقم الفني، أو الذين يرغبون في مشاهدة المدير الفني Pep Guardiola أثناء مقابلاته التلفزيونية بعد المباراة، أو الباحثين عن الاسترخاء في مثل هذه الأجواء الرائعة.

"يفتخر نادي مانشستر سيتي بطريقة لعبه لكرة القدم بفضل وجود ألمع نجوم العالم بين صفوفه – وفي نفق اللاعبين المكان الأمثل للاستمتاع بذلك."