لا تزال قيود الامتثال حقيقة مزعجة في عالم إدارة الضيافة عالمياً، والتي تدرّ ما يزيد عن 30 مليار يورو سنويًّا. فمن الضروري فهم التشريعات المحلية لمختلف البلدان وبعناية كبيرة، وذلك نظرًا لدورها في تحديد ما هو المهم وما هو الأهم، وما هو المرفوض، وحتى ما إذا كانت هذه القيود في منتهى الوضوح، إلا أنها تظل تُعد مصدر إزعاج. فكما أوضح the London based head of sponsorship في Quilter السيد: Mike Mainwaring

"بدأت هيئة رقابة السلوك المالي (FCA) بقوة، وهي واثقة من نجاحها في صياغة مبادئ إرشادية مُحكمة، ولكن لا توجد هنالك أي قواعد صارمة وسريعة تحدد ما هو مقبول. فالأمر يشبه إلى حد ما قيادتك لسيارتك حين لا يعمل عداد السرعة ولا توجد لافتات.


"فربما تعتقد أنك في منطقة تكون حدود السرعة فيها 30 ميلًا في الساعة، وتظن أنك تقود ضمن نطاق السرعة المحدد دون أن تكون واثقًا من ذلك. بمعنى أنه لا يمكنك التوجّه إلى FCA وتقول: 'هذا هو المعيار الذي نعمل عليه، هل هو جيد؟' فلن يخبرك أي شخص بوجود مشكلة ما إلا عندما يطرحون الأسئلة ويصدرون بها تقريرًا."

بوضوح، لم تكن هناك أبدًا حاجة ملحة تجبر الشركات على الاستثمار في عملية شراء مركزية من شأنها المساعدة في تخفيف عبء الإمتثال.

فمنذ عام 2008، ومع زيادة الضوابط والقيود في قطاع إدارة الضيافة، مرت السوق بأوقات عصيبة. وفي الوقت الذي رأى كثيرون في هذا المجال بوادر مثيرة للشك بدأت تظهر إلى حد ما، شكّل الحفاظ على ما تبقى صعوبة جمة. إن المعركة المستمرة في سبيل إيجاد طريقة أسهل للتعامل مع الإمتثال، لا سيما في مدينة لندن، هي ما تشكّل مواقف الشركة تجاه هذا القطاع. وأضاف Mainwaring، الذي تعد شركته أحد أكبر ممولي أندية الركبي الدولية في إنجلترا Twickenham:

"هل أصبح (الامتثال) أكثر بساطة؟ لا، فلا يزال الأمر في غاية الصعوبة، ويعتمد قليلًا على طبيعة هذه الصناعة، ولكن عند النظر إلى الخدمات المالية أو المهنية، نجد أنها تخضع لدراسة وفحص دقيق.

فإذا كان الأساس المنطقي متعلقًا ببناء العلاقات وفهم عملائك بصورة أفضل، فما المكان الأفضل لمناقشة ذلك؟ أعتقد أن الرغبة في المخاطرة متحفظة إلى حد ما في الوقت الحالي، ومتحفظة أيضًا في قطاع الخدمات المالية، حيث يتم أخذ مسألة الامتثال على محمل الجد، والناس يتبعون اللوائح المعمول بها."


Giles Morgan، وهو global head of sponsorship and events في بنك HSBC لمدة 12 عامًا، هو مؤهل بشكل ممتاز لمعالجة مثل هذه القضايا. و يقول: "يُشكّل الاختلاف بين الحدود القصوى للشركات واحدًا من أبرز المشكلات، حيث عليها التحلي بالوضوح الشديد حول سبب مشاركتها في هذا المجال؛ لأن الإمتثال غامض جدًّا.

"عند عمل حكومة المملكة المتحدة على صياغة قانون الرشوة، كان القانون مُصممًا للارتقاء بمستوى نزاهة كل شخص وأمانته، دون إخبار الشركات عمّا يمكنها فعله. لذا عليك وضع قواعد وضوابط خاصة بك ولك. ومن المؤكد أن هذا تسبب في إصابة الجميع بالذعر، وفقدان الحس السليم إثر ردة الفعل المتهورة. ولا أعتقد أن ذلك كان مصحوبًا بتغير فعلي في الموقف منذ هذه اللحظة، فما زال الناس يجدون صعوبة في هذا القطاع لضبطها بقواعد خاصة بشركاتهم. ومن المؤسف أن هناك أيضًا سلوك سائد يُسمى ب"التقشف البريطاني"، وهو ما يحُول بينك وبين إمكانية الإستمتاع. كثيرًا ما يتعرّض روّاد المقصورة الفاخرة لانتقاد لاذع، إلا أنني أرد على ذلك قائلًا "من الذي ينفق على الرياضة؟

إلى جانب المملكة المتحدة، تشهد كل من أمريكا وألمانيا وفرنسا وآسيا معارك مُحتدمة بشأن الإمتثال. وهذا أمر جيّد، حيث ألزم الشركات بتنفيذ ذلك على نحو لائق."
The Championship, Wimbledon


ومن الضروري أيضًا أن الأحداث الرياضية الكبرى يجب ان تحافظ على جاذبيتها ومكانتها ضمن "قائمة الأمنيات" العملاء. ما تزال The Championships التي تقام في All England Lawn Tennis Club في Wimbledon مكانًا مميزًا بفضل ما تحققه

من تطور مذهل للمرافق دون توقف يوم واحد من بدء الحدث الأعظم على الكوكب لرياضة التنس.

London Bierfest

شهد Mick Desmond¡ ÇáãÏíÑ ÇáÊÌÇÑí æÇáÅÚáÇãí Ýí All England Lawn Tennis Club، تحولًا ضخمًا يتشكل في الابتعاد عن الشركات الضخمة والتوجّه نحو المجموعات الأصغر وزيادة معدل التواجد في الخارج. و يقول:

"يعلم الجميع أن حدث Wimbledon حدث رائج ومطلوب تُباع فيه جميع خدمات المتعلقة بالضيافة والتذاكر من خلال الإقتراع والسندات التجارية قبل أن تبدأ The Championships، ومن ثَم تحتل فكرة مرافقة المرء لشريكه أو بعض أصدقائه أو عملائه مكانة في قائمة أمنيات الكثير من الناس. إننا نشهد إقبال المزيد والمزيد من الزوار الدوليين عبر ضيافتنا، من بينهم الكثير من الأمريكيين والصينيين، وقد حدث هذا بعد قرارنا بتطوير علامتنا التجارية على مستوى العالم. ويستمر موقعنا الإلكتروني وتطبيقاتنا طوال فترة The Championships في الترويج لكيفية حضور بطولة Wimbledon. هناك تزايد في الحضور الدولي لما تقدمه شركتنا في مجال الضيافة، فضلًا عن بعض التحولات فيما يتعلق بالشركات التي لا توفر العدد نفسه من باقات الضيافة، حيث يبحث الناس على طرق أخرى مثل الأفراد أو المجموعات الصغيرة."

إحصل على فرصة لعيش تجربة الضيافة لكبار الشخصيات من خلال DAIMANI.com.